خطأ
  • XML Parsing Error at 9:19. Error 76: Mismatched tag

التقى آية الله الهادوي الطهراني بوزير الثقافة السوداني

الأربعاء, 29 آب/أغسطس 2012 10:15
نشرت في أخبار

أفاد قسم العلاقات العامة في الملحق الثقافي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في السودان أن آية الله الهادوي الطهراني عضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام التقى بالسيد سموئل خلف الله وزير الثقافة السوداني صباح يوم الأربعاء في تاريخ 27/05/2012 و تحاورا حول توسعة العلاقات العلمية و الثقافية بين البلدين و خاصة على مستوى العالم الافتراضي.

و قد حضر هذا اللقاء المفصل كل من السيد جواد تركابادي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في السودان و  حجة الإسلام و المسلمين السيد حامد ملكوتي تبار المستشار الثقافي، و آية الله الهادوي و السيد حسن خاكرند، المدير العام لقسم أفريقيا و الدول العربية في المجمع العالمي لأهل البيت، و السيد عليرضا فدوي الخبير الثقافي.

في بداية الجلسة قام المستشار الثقافي بتعريف آية الله الهادوي الطهراني لوزير الثقافة السوداني، و بعد ذلك شكر سفيرنا في كلمة قصيرة معالي وزير الثقافة بصفته أحد الشخصيات الثقافية البارزة و أحد رجال الفكر في السودان، و اعتبر سفر آية الله الهادوي الطهراني إحدى حلقات الوصل بين البلدين على المستوى العلمي و الثقافي آملا أن تستمر هذه العلاقات بشكل دائم.

بعد ذلك تحدث آية الله الهادوي الطهراني و عبّر عن سعادته لسفره إلى هذا البلد القرآني مشيرا إلى مجالات التعامل العلمي و الثقافي بين البلدين متاحة و مهيأة جدا و أنه آمل على ارتقاء و تنمية العلاقات العلمية و الثقافية المشتركة بين البلدين تبعا للعلاقات السياسية الجيدة جدا بينهما. ثم تطرّق الشيخ الهادوي إلى ذكر بعض نشاطاته العلمية و الثقافية في الحوزة و الجامعة و خاصة في مؤسسة رواق الحكمة مشيرا إلى أهداف و برامج هذه المؤسسة بشكل عام و لا سيما في مجال العالم الافتراضي و إنجازات هذه المؤسسة في الماضي و ما تقوم به حاليا.

و في تكملة حديثه شرح آية الله الهادوي الطهراني الأوضاع الراهنة لشبكة الإنترنت العالمية و مدى تغلغل الصهاينة فيها حتى في المسائل و المعارف الخاصة بالمسلمين مؤكدا ضرورة العمل الجماعي من قبل جميع مسلمي العالم في سبيل سلب هذه السلطة الفكرية من أيديهم و قال: في مقابل الموسوعات الموجودة في شبكة الإنترنت من قبيل ويكيبديا قمنا باقتراح و إنشاء موسوعة "إسلام بديا" ليتسنّى للمسلمين و المحبين لدين الإسلام أن يتعرفوا على المعارف السامية الموجودة في الشريعة السماوية الخاتمة على أساس الأسس الدينية و العلمية التي يقدمها و يطرحها العلماء المسلمون و أن تقطع أيادي الاستكبار العالمي و الصهاينة عن هذه الساحة المهمة جدا.

و قد اعتبر سماحته أن إكمال هذا المشروع منوط بمشاركة و تعاون جميع المفكرين في مختلف المذاهب العالم الإسلامي في البلدان الإسلامية، كما عبر عن أمله على تعاون المؤسسات العلمية و الدينية السودانية و تفاعلها مع هذا المشروع ليفسحوا المجال لاستفادة الراغبين من العرب في التحقيق على أساس فقه المذاهب الأربعة.

كما أكد سماحته على أنه بعد تعرّف الزوار و القارئين على أحكام و الأصول الفقهية للمذاهب الأخرى، سيلتفتون إلى الكمّ الكبير من المشتركات الموجودة بين مختلف المذاهب الإسلامية و لاسيما في الأصول، و سوف تنكشف أيادي مثيري الفتن و الأعداء في محاولاتهم لتمزيق المسلمين.

بعد انتهاء حديث آية الله الهادوي الطهراني جدد السيد سموئل خلف الله وزير الثقافة في السودان ترحيبه بالضيوف و قال إن علاقات هذه الوزارة مع الملحق الثقافي و السفارة الإيرانية حميدة جدا بحمد الله، كما أشار إلى بعض النشاطات الثقافية المشتركة الثنائية من قبيل تعيين أسبوع ثقافي للبلدين في البلد الآخر. كما أبدى استعداده و استعداد وزارة الثقافة السودانية على تنمية العلاقات الثنائية خاصة في المجالات التي لها نتائج كبيرة في مقابل حدّ أدنى من المصاريف و قال: على سبيل المثال يمكن أن نشير إلى حضور الفنانين و المفكرين للبلدين في مختلف المجالات الفنية و الثقافية، فإنها و إن كانت لا تقتضي مصاريف عالية و لكن لها آثار و فوائد كبيرة في البلد المقابل.

و في تكملة حديثه و تأييدا لاقتراح آية الله الهادوي، أشار الوزير إلى مؤسسة "الأروقة" الثقافية التي أسسها في عام 2002 ميلادي و التي لها نشاط في مختلف المجالات الثقافية و الدينية، كما اعتبر زيارة آية الله الهادوي لسودان فرصة ثمينة في سبيل إيجاد العلاقات بين المؤسستين و باقي الأنشطة الثقافية الثنائية، و تم القرار على تمهيد هذه العلاقات من خلال زيارة الوفد الإيراني لمؤسسة "الأروقة".

و في ختام اللقاء قام كل من آية الله الهادوي و  وزير الثقافة في السودان بإهداء بعض مؤلفاتهما و هدايا أخرى إلى بعض.

و جدير بالذكر أن في خلال هذا الحوار، وجّه السيد سموئل خلف الله عدة أسئلة يستفسر فيها رأي آية الله الهادوي في خصوص بعض المسائل التاريخية و الفقهية و أعجب بإجابات الشيخ الكاملة في مجال فلسفة علم الأصول.

مكتب آية الله الهادوي الطهراني