خطأ
  • XML Parsing Error at 9:19. Error 76: Mismatched tag

آية الله هادوي طهراني يطالب في بيانه بانعقاد جلسة طارئة لمنظمة المؤتمر الإسلامي(OIC)

السبت, 26 أيلول/سبتمبر 2015 11:32
نشرت في أخبار

وفقاً لما أفادته وكالة أهل البيت للأنباء ـ ابنا ـ أصدر آية الله هادوي طهراني بياناً إثر الكارثة الدامية في منى.

وأشارعضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لأهل البيت(ع) في هذا البيان إلى الحادث الذي وقع في الحرم المكي قبل أسبوعين وتسائل من علماء العالم الإسلامي ومفكري المسلمين الأحرار قائلاً: إلى متى لم يُتخذ قرار لحل مشكلة إدارة الحرمين الشريفين، وتبقى هذه الأحداث تترادف واحدة تلو الأخرى؟ كما طالب من رؤساء الدول الإسلامية ومسؤولي منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) بانعقاد جلسة طارئة لمناقشة هذا الحادث.

نص بيان آية الله هادوي طهراني:

بسم الله الرحمن الرحیم

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ.(سورة البقرة: آية 125)

بات عيد الأضحى مقتلاً لججاج بيت الله الحرام، فبعد حادث الحرم المكي، صبغت منى بدماء ضيوف الرحمن، وتم تسجيل وثيقة أخرى لسوء إدارة حكام آل السعود؛ ليتم الحجة على الذين يكتفون لتبرير حادث (الحرم المكي) بسبب هبوب الريح، ويغفرون لهؤلاء الذين ليس لديهم كفاءة لإدارة الحرمين الشريفين أخطائهم الواضحة لأقل ذريعة يتفوهون بها؛ كي تقضي أيام دنياهم القصيرة، أو ليحتفظوا بمناصبهم، أو يتلذذون بكسيرات عظام يرمونها إليهم غاصبوا حقوق المسلمين.

يا علماء العالم الإسلامي ويا مفكري المسلمين الأحرار ويا قادة الدول الإسلامية المتعاطفين! إلى متى لم يتخذ قرار لحل مشكلة إدارة الحرمين الشريفين، وتبقى هذه الأحداث تترادف واحدة تلو الأخرى؟!

فما حان الوقت لإدارة الحرمين الشريفين على يد مفكري ومدراء العالم الإسلامي وبعلمهم وحكمتهم وتدبيرهم، كي تنخفض نسبة هذه الأحداث؟

فجدير بالمنظمات الدولية الإسلامية وفي مقدمتها منظمة المؤتمر الإسلامي (OIC) أن تقوم بانعقاد جلسة طارئة في أسرع وقت ممكن لمناقشة أحداث الحج في هذا العام، ليتخذوا قرارات واضحة ومقبولة لإدارة الحرمين الشريفين، كي لا نشاهد مثل هذه الجهالة وسوء الإدارة في الحج والعمرة، حتى يؤمّن السلامة الحقيقية للحجاج وأن يكون هناك ضمان عقدي للزوار بيت الله الحرام.

وإن كان عليّ أن أبارك في مثل هذا اليوم وهو عيد الأضحى، للإمام العصر عجل الله فرجه ومراجع التقليد العظام (دامت توفيقاتهم) وقائد الثورة الإسلامية (مد ظله العالي)، ولكن ببالغ الحزن والأسى عليّ أن أقدّم أحر التعازي بهذه المناسبة الأليمة لحضراتهم سائلاً العلي القدير الصبر والسلوان لذوي أصحاب المصائب وللمصابين.

والسلام عليكم و رحمة الله و برکاته

مهدي هادوي طهراني

قم ـ عش آل محمد (صلى الله عليه وآله)

عيد الأضحى 10 ذي الحجة1436

------------------------

- الرابط (ابنا)